Search

المخطوطات

المخطوطات

 

يعتبر دير السيدة العذراء المعروف بالسريان من أقدم الأديرة المسيحية بمصر بل والعالم المسيحى كله، فيرجع تاريخ نشأته للنصف الثانى من القرن الخامس الميلادى. وقد تبارك هذا المكان المقدس بزيارة العائلة المقدسة فى القرن الأول المسيحى.

يحتفظ دير السيدة العذراء السريان بمجموعة مخطوطات نادرة فى خمسة لغات مختلفة: هى القبطية والعربية واليونانية والأثيوبية. لهذا السبب وعلى غرار مكتبة دير سانت كاترين، تتمتع مكتبة دير السريان بمكانة خاصة بين مكتبات ومتاحف العالم، كذلك فى الأوساط البحثية فى العالم. وتعتبر مجموعة مخطوطات دير السريان من أقدم وأهم المخطوطات التى تمتلكها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على الإطلاق. حيث يرجع تاريخ أقدم مخطوط بها للقرن السادس الميلادى وهو مجلد على رق باللغة السريانية، ويعتبر أقدم مخطوط مسيحى فى العالم كله حتى الآن، وهو نصوص للكتاب المقدس من العهد الجديد. كذلك يوجد بالمكتبة مخطوطات على شرائح البردى، وترجع للقرن الثامن الميلادى وهى نصوص متفرقة من الكتاب المقدس باللغة السريانية.

كما يعتبر مخطوط انجيل القديس يوحنا باللغة القبطية البحيرية وهو مجلد على رق،هو أقدم مخطوط كامل باللغة القبطية لهذا الأنجيل بحوذة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، ويرجع تاريخه لنهاية القرن الحادى عشر الميلادى، كما يعتبر ثانى أقدم انجيل قبطى على مستوى العالم باللغة القبطية البحيرية. حيث أن أقدم مخطوط للأنجيل قبطى بحيرى محفوظ الآن بمكتبة برهام بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعرف ب " كيرزون كاتينا " وتاريخه 889 ميلادية. كذلك تحتفظ المكتبة بأقدم مرجع بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية لتكريس الكنائس الجديدة ، وهو مجلد على رق من القرن الثانى عشر، وهو باللغة القبطية البحيرية. ويوجد أيضاً مخطوط تفسير الأناجيل باللغة العربية وهو مجلد على ورق ، ويرجع تاريخه لبدايه القرن الثالث عشر الميلادى.

ويوجد أيضاً بالمكتبة مخطوطات نهرين والتى تضم لغتين متقابلتين فى نفس الوجه لنفس النص. مثل القبطى- عربى ومن أمثلة ذلك مخطوط المزامير المقدسة والتسابيح التى يتلوها الرهبان المتوحدين ويرجع للقرن الثالث عشر الميلادى، وهو من نسخ البابا غبريال الثالث ال 77 فى ترتيب الباباوات ،هو مجلد على ورق وهذه النسخة لها أهمية خاصة فهى النسخة التى أعتمد عليها معهد الدراسات القبطية فى توثيق الصلوات والتسابيح، ونشر كتاب صلوات السواعى المعروف بالأجبية، وذلك فى الستينات من القرن الماضى. أيضاً المخطوطات التى تضم مواضيع ليتورجية أى صلوات أو قراءات كنسية ويوجد نماذج كثيرة لذلك. أو مخطوطات بها شروحات بأكثر من لغة بهامش الصفحات مثل السريانية واليونانية والقبطية على كتابات باللغة العربية أو القبطية أو السريانية، وأيضاً مخطوطات كرشونية والمقصود بها أنها كتابة سريانية وتقرأ بالعربية وكل هذه التنوعات التى بالمخطوطات تسهم بشكل أو بآخر فى كثير من الأبحاث والدراسات اللغوية والأدبية.
وتمتلك المكتبة مجموعة رائعة من المخطوطات المزينة بالألوان والبعض منها مذهب، وذلك بفنون الزخارف النباتية والحيوانية وتزيين الحروف. كذلك فن الزخارف القبطية منها الدكة التى بأول الكتابة خاصة فى الكتب الكنسية، وفنون حرف اليوطا القبطى المضفور والمنقط والهندسى. مثال ذلك مخطوط العهد الجديد باللغة القبطية البحيرية، يرجع لبداية القرن الثالث عشر الميلادى، وهو مجلد على ورق، وقد قام بدراسة بعضها العالم الفرنسى الأب جول لوروا.

كذلك يتم الآن عمليات الدراسة العلمية والتسجيل لكافة مقتنيات المكتبة بأحدث الوسائل حيث تصور المخطوطات ديجيتال، ويتم دراستها وترميمها، وأيضاً يتدخل الكمبيوتر فى بعض الأحيان فى عمليات المعالجات التى تعيد وتوضح صورة أو أوضاع المخطوط الأصلية.
وهكذا تسهم مكتبة دير السريان بدور فعال فى إثراء المكتبات البحثية والعلمية والثقافية سواء للباحثين من أبناء الوطن أو للباحثين الأجانب بكافة المجالات الدراسية الفنية واللغوية والأدبية والتاريخية والمسيحية على وجه الخصوص

 

 

فيديو المخطوطات والأدوات

 

 

 

 

3   2 1 
 5  IMG 2924 4 

 13
IMG 2718

IMG 2720 

 

 

 

إفتتاح مبنى المخطوطات

 

وفى يوم الأحد الموافق 19/5/2013 الساعة 11 صباحاً، حضر إلى الدير نيافة الأنبا كيرلس أسقف ورئيس دير مار مينا بصحراء مريوط ، و نيافة الأنبا أبيفانيوس رئيس دير القديس أبو مقار ببرية شيهيت بوادى النطرون ، والقمص أمونيوس سكرتير قداسة البابا تواضروس الثاني نيابة عن قداسته. بالإضافة إلى عدد من الرهبان من دير السيدة العذراء المحرق في جبل قسقام - أسيوط ، وبعض الرهبان من دير القديس الأنبا بولا في البحر الأحمر ، وبعض الرهبان من دير الملاك بنقاده ، و بعض الراهبات من دير القديسة دميانة في البراري ، و بعض الراهبات من دير الشهيد مارجرجس بمصر القديمة . بالإضافة إلى الترحيب السيد جيمس وات سفير المملكة المتحدة بالقاهرة ، والسيد ديريك Plamply نائب الأمين العام للأمم المتحدة في الشرق الأوسط ، والسيد منير فخري عبد النور وزير السياحة السابق ، والسيدة منى مكرم عبيد الوزير السابق للبيئة والدكتور ماجدة اسكندر، مدير نهى المكاوى من مؤسسة فورد في مصر ، والدكتور ستيفن ديفيس مدير مركز البحوث الأمريكي ، السيد المدير Zbigniewe Szafra المعهد البولندي للآثار و السيد منير غبور صاحب شركات غبور سيارات و الدكتور عيسى جرجس عضو المجلس الملي بالإسكندرية من والسيدة هالة هاشم ، المحامي ، رئيس المحافظة على التراث القبطي ، و رئيس المحافظة على التراث المصري. وكذلك المستشار نبيل أبو الخير ، مستشار ناجى نبيل أبو الخير ، مستشار نادر نبيل أبو الخير ، بالإضافة إلى ممثل عن مركز الأرشيف الوطني المصري ، ممثل دار الكتاب المصري ، ووفد من المتحف القبطي ، و وفد من المتحف الإسلامي ووفد من الجامعة الأمريكية ، وممثل عن رئيس المشاريع في سلطة التحف ، والسيد بيترز و زوجته من بيترز دار نشر عالمية ، والسيد جورج Kiraz من جورجيوس دار النشر العالمية. وقد رحب بالجميع نيافة الأنبا متاؤس أسقف ورئيس الدير والراهب القمص بيجول السريانى، و بعض الرهبان في الدير ، وكان هذا في مناسبة افتتاح مكتبة المخطوطات بالدير ، والذي يتألف من العديد من المخطوطات في مختلف اللغات يرجع تاريخها إلى القرن الخامس الميلادى.

 

 

 

كلمة نيافة الأنبا متاؤس  فى إفتتاح مبنى المخطوطات

 

 

بسم الآب والابن و الروح القدس، إله واحد، آمين .

 

قداسة البابا تواضروس الثاني

 

بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية

 

آبائي الأساقفة الأجلآء، رؤساء الأديرة وأبائى الرهبان، وجميع الحاضرين، السيدات والسادة .

 

نرحب بكم في دير السيدة العذراء مريم ، والمعروف باسم دير السريان.

 

أنشئ هذا الدير القديم في أواخر القرن الخامس الميلادي، لتأكيد عقيدة والدة الإله ( والدة الإله ) الثيؤطوكس العذراء مريم بعد بدعة نسطور و مجمع خلقيدونية عام 451 م ، وبقي شامخاً حتى اليوم، يشهد عظمة الرهبنة القبطية ، التي أسسها الأب العظيم القديس الأنبا انطونيوس ، أب كل الرهبان في العالم كله . تأسست الرهبنة في هذا المجال من قبل الأب القديس مكاريوس الكبير ، بحيث تظل الأديرة ضوء العالم و حامي الإيمان.

 


إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب بكم اليوم في هذه المناسبة افتتاح مبنى المكتبة المخطوطات الجديد بالدير .

 

وتعتبر هذه المكتبة القديمة واحدة من مكتبات الأديرة الأولى من حيث عدد المخطوطات ، والقيمة العلمية، و تنوع في اللغات والثقافة. المكتبة هي إشارة للرهبان والباحثين من جميع أنحاء العالم في المسائل الليتورجية واللاهوتية و التاريخية. انها ضوء العلمية التي يستحق أن نعطي الاهتمام و الحفاظ على هذه الكنوز العلمية الثمينة.

تم نقل المكتبة إلى عدة أماكن في الدير. في البداية كان موجودا في غرفة صغيرة في الحصن القديم للدير ، ثم خصص نيافة الأنبا ثاؤفيلس رئيس الدير السابق لها نصف الطابق الأرضي من مبنى الدير الجديد ، وبعد ذلك تم نقله إلى الطابق الثالث من الدير أحدث مبنى (مبنى الضيافة) ، وعندما أصبح مكان صغير أنشأنا هذا المبنى قائمة بذاتها، بدلا من جزء صغير التي احتلتها في مكتبة الدير العام ( المطبوعات و المخطوطات ) .

في هذه المناسبة ، نود أن نشكر الجميع الذين قد وضعت الجهود و المساهمات في هذا المبنى و إنشائه ، و شكر خاص لمؤسسة افونتين الإنجليزية، مجلس أمنائه وجميع أعضائها على إسهاماتهم في هذا المبنى و لاستعادة وعدم تعرض المخطوطات للتلف

 

نحن أيضا نشكر كل شخص ساهم ماديا ومعنويا في إنجاز هذا العمل العظيم ، وتمكين مكتبة دير السريان أن تأخذ مكانها الصحيح في الفترة ما بين المكتبات في جميع أنحاء العالم قيمة.

نشكر لكم جميعا على تلبية دعوتنا و القادمة.

الرب يجازي كل واحد ساهم بالمجهود ، ويعوضكم كل خير .

والمجد لله دائماً أبدياً. آمين