Search

المقالات

مزمور القداس (37 : 30 ، 31)

فم الصديق يتلو الحكمة، ولسانه ينطق بالحكم، ناموس الله فى قلبه، ولا تتعرقل خطواته. هلليلويا

إنجيل قداس يوم الثلاثاء الموافق 14 طوبه

لو 16 : 1 - 12

1- و قال ايضا لتلاميذه كان انسان غني له وكيل فوشي به اليه بانه يبذر امواله.

2- فدعاه و قال له ما هذا الذي اسمع عنك اعط حساب وكالتك لانك لا تقدر ان تكون وكيلا بعد.

3- فقال الوكيل في نفسه ماذا افعل لان سيدي ياخذ مني الوكالة لست استطيع ان انقب و استحي ان استعطي.

4- قد علمت ماذا افعل حتى اذا عزلت عن الوكالة يقبلوني في بيوتهم.

5- فدعا كل واحد من مديوني سيده و قال للاول كم عليك لسيدي.

6- فقال مئة بث زيت فقال خذ صكك و اجلس عاجلا و اكتب خمسين.

7- ثم قال لاخر و انت كم عليك فقال مئة كر قمح فقال له خذ صكك و اكتب ثمانين.

8- فمدح السيد وكيل الظلم اذ بحكمة فعل لان ابناء هذا الدهر احكم من ابناء النور في جيلهم.

9- و انا اقول لكم اصنعوا لكم اصدقاء بمال الظلم حتى اذا فنيتم يقبلونكم في المظال الابدية.

10- الامين في القليل امين ايضا في الكثير و الظالم في القليل ظالم ايضا في الكثير.

11- فان لم تكونوا امناء في مال الظلم فمن ياتمنكم على الحق.

12- و ان لم تكونوا امناء في ما هو للغير فمن يعطيكم ما هو لكم

 

تفسير إنجيل اليوم