البابا ديسقورس ال25

Search

البابا ديسقوروس ال 25

القديس البابا ديسقوروس ال 25

نشأته

ولد قديسنا العظيم ديسقوروس في الأسكندرية وتلقى العلم بمدرستها اللاهوتية وأظهر نبوغا في علومها اللاهوتية ، وكانت عائلته تسكن في حي يوناني واللغة الدارجة في ذلك الوقت هي اللغة اليونانية , ومنذ فتح الأسكندر لمصر كانت هي اللغة الرسمية في المدارس ، وكل شئون الدولة حتى المجامع الكنسية كانت تكتب وثائقها باليونانية ، أما قديسنا فكان قبطيا من عائلة قبطية ولكنه درس اليونانية وتكلم بها .
إختاره البابا كيرلس الـ 24 من باباوات الأسكندرية ، تلميذا له وإصطحبه البابا معه في المجمع المسكوني الثالث حيث كان يشغل منصب ناظر المدرسة اللاهوتية بالأسكندرية .


البابا ديسقوروس يجلس على كرسي مارمرقس
خلا الكرسي المرقسي بنياحة البابا كيرلس الـ 24 وكان قد لمع في سماء الكنيسة القديس ديسقوروس فإختاروه بطريركا سنة 444 م في عهد الإمبراطور " لينودسيوس الصغير " ، وكانت مسئوليته ضخمة وكان العبء على كتفيه ثقيلا ، ولم يجد راحة ولم يترك له خصومه فرصة يلتقط فيها أنفاسه بل تألبوا عليه وتآمروا عليه وكانت بيدهم كل الإمكانيات ليسلبوا راحته .


مؤامرة ضد البابا
تباحث "مركيان" وزوجته "بوليكاريا" مع الأساقفة المقطوعين في أمر البابا ديسقوروس ، وكيفية التغلب عليه ، وإتفق رأيهم على أن يعقد مجمع بعيد عن القسطنطينية على أن يناقشوا البابا ديسقوروس في أمر الإيمان إذ أن الثابت لهم جميعا أنهم لن يستطيعوا أن يقفوا أمامه لقوة حججه بل يقتصر الأمر على البحث في أمر الأساقفة المقطوعين ، وسالة لاون ، وأستقر الرأي وصدرت الأوامر الملكية على أن يكون عقد المجمع في مدينة " خلقيدونية " بأسيا الصغرى وهي مقابل مدينة القسطنطينية .


إنعقاد مجمع خلقيدونية
عقد المجمع بمدينة "خلقيدونية" ويقال من 630 أسقفا في الفترة بين 8 أكتوبر وأول نوفمبر سنة 451 م ، وحرص الملك والملكة ومعهم رجال الحاشية وعدد من الضباط والجنود على حضور جلسات المجمع ولم يحضر لاون وإنما أناب عنه أسقفين وقس وكان المجمع بالصورة التي عقد بها يدل على أن هناك مؤامرة تدبر ضد الإيمان .
إعترض نواب أسقف روما على جلوس البابا ديسقوروس في مقدمة الآباء ، مدعين أنه قد جيء به إلى المجمع لمحاكمته ، لأنه عقد مجمع "أفسس الثاني" دون إذن كرسي روما ، ولكن القضاة أدركوا فساد الإدعاء وقالوا أن البابا لم يعقد مجمع من نفسه بل بأمر الملك وقرأوا صورة رسالة الملك لعقد المجمع فرفضوا مطلبهم وقام أحد المقطوعين أيضا وإدعى بأن البابا عزل "فيلافيانوس" ظلما ، وهنا أجاب البابا ديسقوروس بأن الحق سيبدو واضحا عند قراءة أعمال مجمع " أفسس الثاني " ، وفي أثناء قراءة مجمع أفسس الثاني دخل أقف قورش امقطوع لنسطوريته وطلب الإنضمام إلى أعضاء المجمع بدعوى أن لاون أسقف روما أعاده إلى كرسيه ، فحدث شغب وضوضاء في المجمع وأسكتهم القضاة ، وعاد القاريء قراءته وهنا قاطعه أسقف أفسس وبعض الأساقفة بأنهم لم يوافقوا قراءات المجمع المشار إليه إلا بلإرغام تحت تهديد الجنود شاهري السلاح وهنا قال لهم أساقفة مصر :
" إن جندي المسيح لا يرهب القوى التي لا تخيف إلا الجبان ... "
تأثر الأساقفة الذين حضروا المجمع وإدعوا على البابا كذبا لتأنيبه لهم وضعفوا أمامه فوقفوا في وسط المجمع وقالوا " أخطأنا ونطلب الغفران " وحين سئلوا عن سبب هذا التغيير المفاجئ أعادوا قولهم " أخطأنا ونطلب الغفران " ، وحين أدرك خصوم ديسقوروس أنهم سيخرجون من المجمع خاسرين رفعوا الجلسة .
وعقد مجمع " خلقيدونية " نحو 15 جلسة على قول بعض المؤرخين أظهر فيها البابا ديسقوروس شجاعة نادرة وعلما زائدا وقداسة فائقة .
لقد كان البابا ديسقوروس يصرخ في المجمع إني لا أجدد في الإيمان ، أنا لا أقبل أن يقسم المسيح إلى أثنين وأردد ما قرره الآباء .. إن المسيح إله متإنس كان ولم يزل إلها ، إن الله إتخذ له جسدا ظهر فيه كإنسان فهو الله في صورة إنسان وبهذا المعنى هو إبن الله ، والإتحاد الذي تم في المسيح إتحاد حقيقي وكامل ولذلك فقد صارت الطبيعتان الإلهية والإنسانية طبيعة واحدة من غير إختلاط بين الاهوت والناسوت ، فالمسيح طبيعة واحدة هي طبيعة الله المتأنس من غير إختلاط ولا إمتزاج ولا تغيير كإتحاد الحديد بالنار او الفحم المتوهج بالنار يصيران يصيران بالإتحاد طبيعة واحدة لها خصائص الإضاءة والإحتراق وهي طبيعة النار ، وبهذا المنطق الإنجيلي والآبائي دافع البابا ديسقوروس عن الإيمان الأرثوذوكسى من أجل الإيمان .
حين عجزت الملكة " بوليكاريا " في إقناع البابا ديسقوروس بالعدول عن مقاومة الملك وبالتوقيع على طومس لاون أن خرجت الملكة " بوليكاريا " من حياتها وقالت :
" ياديسقوروس لقد كان في زمان والدتي (اندوكسيا) إنسان عنيد مثلك (يوحنا ذهبي الفم) وأنت تعلم ماذا جرى له نتيجة عناده ومخالفته الرأي مثلك وإني أرى حالك سيكون مثله "
أجابها البابا ديسقوروس بشجاعة :
" وأنت تعرفين ما جرى لأمك نتيجة إضطهادها لهذ القديس وكيف إبتلاها الله بالمرض الشديد الذي لم تجد له علاج حتى مضت إلى قبره وبكت وإستغفرت الرب وحملت جسده وجاءت به بكرامة عظيمة إلى القسطنطينية فتحنن الرب عليها وشفاها ، وها أنذا بين يديك فإفعلي ما تريدين وستربحين ما ربحته أمك "
ونتيجة لذلك تهجمت الملكة الشريرة على البابا ديسقوروس ، ومدت يدها ولطمته لطمة شديدة إقتلعت فيها ضرسين نظرا لشيخوخته وتهجم عليه رجال القصر مع الأساقفة المقطوعين وأوسعوه ضربا أليما ونتفوا شعر لحيته أما هو فبقي صامتا محتملا وهو يقول " من أجلك نمات كل النهار " .
ثم جمع الضرسين مع شعر لحيته وأرسلها إلى شعبه بالأسكندرية مع رسالة قال فيها : " هذه ثمرة جهادي لأجل الإيمان ، إعلموا أنه قد نالتني آلام كثيرة في سبيل المحافظة على إيمان آبائي القديسين ، أما أنتم الذين بنيتم إيمانكم على صخرة الإيمان القويم فلا تخافوا السيول والهراطقة ولا الزوابع الفكرية " وأمام إحتقار البابا للملكة إغتاظ الملك .


مؤامرة ضد البابا
تشاور الأساقفة " الخلقيدونيين " على عقد جلسة سرية للمجمع لا يحضرها القضاة ولا البابا ديسقوروس كي يصدروا ما يشاؤا من الأحكام ، وهكذا عقدوا جلسة المجمع قبل الموعد المحدد لها من القضاة وإقتصرت هذه الجلسة على الأساقفة المقطوعين ، ولكي يطمئنوا على عدم حضور البابا ديسقوروس وضعوا حراس على باب بيته كي يمنعوه من الخروج إذا حاول ذلك ، وحينما عقدت الجلسة أرسلوا يستدعوا البابا ديسقوروس للحضور وهم مطئنون على عدم حضوره لأنهم شددوا على الحراس أن يمنعوه من الخروج ، فحين جاء الرسل من المجمع لإستدعاء البابا أجابهم بأن الحراس يمنعونه من الخروج وقال " لقد نظر المجمع والقضاة في أمري فما الذي يريده المجمع الآن ؟ " هل يقصد إبطال ما حدث بحضور القضاة !
وفي نهاية المجمع قرروا نزع درحة الأسقفية من البابا ديسقوروس وعزله من خدمة الكهنوت .
البابا ديسقوروس يحرم المجمع
لقد رفض البابا ديسقوروس أن يوقع على "طومس لاون" الذي وقع عليه أساقفة كثيرون تحت الضغط أما هو فقال "لو قطعوا يدي وسال دمها على القرطاس ، فلن أوقع" .
وحين علم البابا أن مجمع خلقيدونية أصدر حكمه عليه تحت ضغط مركيان وزوجته ونواب أسقف روما تألم كثيرا ، وشعر البطل الأرثوذوكسي بأن رسالته لم تكتمل بعد فلابد أن ينذر العالم كله بفساد عقيدة هذا المجمع ، فأرسل إلى أعضاء المجمع قائلا : "إن كان رأي الآباء قد أجمع على وضع توقيعاتهم بالموافقة على أمانة (لاون) إجابة لرغبة الملك رأيت أنا أيضا أن يرسلوا إلي بهذه الأمانة لكي أوقع عليها" ، فأرسلوا إليه بالكتاب ولما إطلع عليه ورأى توقيعات الأساقفة فيما عدا أساقفة مصر كتب في جهات الكتاب الأربع "يحرم ذلك المجمع وكل من سانده أوقبل عقيدته" وحرم كل من زاد على أمانة المجامع المسكونية الثلاث (مجمع نيقية والقسطنطينية وأفسس) ومن يغير في أقوال آباء هذه المجامع وقع عليه الحرم .


نفي البابا
بعد أن أعيد "طومس لاون" إليهم وعند إطلا عهم عليه إعتراهم الذهول وفوجئوا جميعا بما فعله البابا وقال بعضهم "لم يجاهد أحد من هؤلاء القوم في سبيل المحافظة على الأمانة الصحيحة إلا أن هذا الإنسان وحده" ، وقال البعض الآخر "إن هذه جسارة منه وتحد لأمر الملك مركيان" .
أعلموا الملك بما فعله البابا ديسقوروس ، فإغتاظ الملك وفكر أن يقتله أو يصلبه أو يحرقه ولكن بعض الحاضرين قالوا لم يحدث هذا في اي مجمع ولا فعل ذلك أحد الملوك السابقين فأمر الملك بنفي البابا ديسقوروس إلى جزيرة نائية تسمى"غاغرا" فيها قضى البقية الباقية من حياته معزولا عن شعبه الوفي الآمين.


في جزيرة غاغرا
كان أغلب أهل هذه الجزيرة من اليهود وكان فيهم مرضى فكان القديس يصلي عليهم ويشفيهم الرب فآمن أهل الجزيرة بالمسيح ، فإغتاظ زعماؤهم لما فعله البابا ، فذهب إثنان منهم إليه إدعى أحدهم بأن يده مشلولة وإدعى الآخر بأن رجله مقعدة ومضيا إليه يطلبان الشفاء ، فقال لهم "حسب إيمانكم يكون لكم " ، فصارت يد الأول مشلولة وعرجت رجل الآخر ، وصرخا من الألم وإعترفا للبابا بما كان منهما فقال لهم "إن آمنتما بالسيد المسيح شفيتم" ، فقالوا آمنا من كل قلوبنا فحصل لهم الشفاء وبشروا أهل الجزيرة بما كان لهم . وكان في الجزيرة أسقف نسطوري إستخف في بادئ الأمر بالبابا ولكنه بعد أن رأى تجلده والقوة التي عملها الرب على يديه رجع عن هرطقته إلى المعتقد السليم .


نياحة البابا
بقي البابا ديسقوروس خمس سنوات في المنفى يعمل في وسط الوثنيين لحساب المسيح وتنيح وهو يردد قول الرسول "جاهدت جهاد الإيمان الحسن وأكملت السعي وحفظت الإيمان" وذلك في عام 457 م .  

*بركه صلاته تكون معنا أمين*